القمح معلومات وفوائد

 

تاريخه و موطنه :

من أقدم ما عرفه الإنسان ، يعود تاريخه و معرفته إلى العصر الحجري ، وجدت نقوشه و رسمه في الآثار الكثيرة مما يُظهر مكانته التي كانت بمقام التوقير و التقديس . وتذكر الأديان بأن القمح من نبات الجنة نزل إلى الأرض ، قد يكون موطنه الأصلي ما بين الشام ( فلسطين ، الأردن ، سوريا ، لبنان ) ، و اليونان .

هنالك عدة أنواع من القمح وهو يزرع في جميع أنحاء العالم .

الأجزاء المستعملة منه :

الحبة بجميع طبقاتها ، النخالة ، القشرة ، اللب الأبيض .

تركيبته :

  • يتألف القمح من عدة طبقات ، الطبقة الخارجية الأولى : وهي النخالة وتشكل ما نسبته 9% من وزن القمح ، تليها قشرة رقيقة سمراء بنسبة 3% من وزن الحبة ، وهي تحتوي البروتين ، أما الطبقة الثالثة : فهي عبارة عن نشاء وهي بيضاء اللون ونسبتها 85% من وزن القمح . ويقبع في أحد قطبي القمحة " الرشيم " ، وهو يحتوي على الجنين الذي ينمو منه القمح الجديد و يؤلف 4% من وزن القمح .

  • يتألف خبز النخالة من مطحون جميع طبقات القمح .

  • يتألف الخبز الأسمر من الطبقة الداخلية النشوية البيضاء مع القشرة الرقيقة السمراء .

  • يتألف الخبز الأبيض من الرشيم أو جنين القمح ، هو أغنى أجزائه بالفيتامينات و المعادن ، و كلما دخلنا إلى الداخل كانت أقل غنى بالفيتامينات و المعادن ، و الطبقة الداخلية نشوية بأكثرها .

تتركب حبة القمح من المواد الغذائية التالية :

  • سكريات

  • بروتين

  • مواد دهنية

  • ألياف سليلوزية

  • أملاح معدنية ، تتألف من بوتاسيوم ، فوسفور ، كالسيوم ، حديد ، يود .

أما الرشيم ( جنين القمح ) فيتألف من :

  • بروتين

  • سكريات

  • دهون نباتية

  • ليسيتين

  • فوسفور ، مغنزيوم ، كالسيوم ، صوديوم ، حديد ، يود .

  • فيتامينات ( B1. B2. B5. B6. PP. E )

  • يحتوي الرشيم على إنزيمات ، وهي تساعد على هضم الدهون .